التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من أغسطس, 2020

توفيق الله هو الأساس

الأخذ بالأسباب والاجتهاد مطلوب، لكن توفيق الله هو الأساس الذي به تقضى الحاجات وتتحقق الغايات، وقد قيل "أن التوفيق ألا يكلك الله الى نفسك".  فقد تقضي يوماً في شراء قميص أو تخليص معاملة بسيطة بل قد تتعطل وتفشل الصفقة (بالعامية؛ مرات برغي صغير تقعد ساعة تركب في وما بزبط :) وبينما أحياناً يتم النصيب بسلاسة وسهولة فيتزوج الواحد أو يشتري بيتاً أو سيارة خلال لحظات أو ساعات، وقد ينجو بأعجوبة من موت أو إصابة محققة خلال دقائق أو ثواني، ليس بجهده ولا اجتهاده بل بترتيب عجيب من الرحيم الحكيم. وكما قال الشاعر: إذا لم يكن عون من الله للفتى *** فأول ما يجني عليه اجتهاده

عواقب الرغبة بالإنجاز والتقدم

يقول بروفيسور هارفارد كلايتون كريستنزن في كتابه "كيف تقيس حياتك" أن الشخص يصبح تعيساً في حياته رغم نجاحه المادي لأنه يهتم بوظيفته أكثر من عائلته وذلك لأن طبيعة العمل يلبي الشعور بالإنجاز والتقدم باستمرار مثل بعت منتج، أكملت عرض مرئي، انهيت محاضرة، نشرت ورقة الخ. في المقابل، استثمار الوقت والطاقة في علاقتك مع زوجتك وأطفالك عادة لا تستمتع بنفس الشعور الفوري بالإنجاز. بل قد تتنظر حتى يصلوا العشرين لتقول: "لقد ربيت ابناً جيداً أو ابنة جيدة".ما تقدم قد يكون نتيجة طبيعة الإنسان وتركيزه على الأرباح الآنية القريبة والانشغال عن الأمور الاستراتيجية المهمة لمجرد أنها بعيدة وثمارها تأتي متأخرة. فتجده يضع استراتيجية شخصية جدية (وهي الخطوة الأولى حسب نموذج كلايتون في الكتاب) لكنه لا يوزع موارده (جهده ووقته) بشكل متناغم مع استراتيجيته. فالكل يسعى لحياة متوازنة تلبي رغباته المهنية والنفسية والاجتماعية والمجتمعية لكن الحياة وماديتها تجرفه باتجاه محسوس وإنجاز سهل ملموس . أعاننا الله وإياكم على استثمار أوقاتنا مع أهلنا ولا تكون المادة والعمل أكبر همنا ولا مبلغ علمنا، وها قد جاءنا كور…