الجمعة، 19 أكتوبر 2018

اقتربتَ من الأربعين ؟




عندما يقترب الانسان من الأربعين (خصوصاً الرجال) يبدأ بتأمل بالماضي وينظر إلى الخلف معدداً إنجازاته و ما حققه من أهداف ربما فرضها عليه المجتمع ، فعادة ما ينصب تركيزه على درجته العلمية و نوعها ، ووظيفته ومستواها ، و حجم بيته أو مساحة شقته ونوع سيارته ، وربما جمال زوجته ، ثم يقارن ويحاول أن يحسب سعادته المادية بمعادلة رياضية ، و اذا تدنت علامته النهائيه ، تذمر واكتأب ، و نسي المسكين(ة) ، أن الإنجازات الحقيقية أيضاً عندما أعطى واتقى ، بر بوالديه ، نجح في زواجه وتربية أبناءه أو تكيف مع عزوبته أو انتصر على محنة طلاقه واستمر في حياته وبنى علاقات إنسانية طيبة ، لم يسرق  ولم يكذب، لم ينافق ولم يجبن ، لم يبخل ولم يكسل ، جاهد ولم ييأس ، ساعد أصدقاءه وأحسن لأقرباءه ، رفق بالكبار وحنّ على الصغار ، وقف مع المظلومين ودعم المساكين وعلّم الآخرين ، لم يؤذ جاره ووصل رحمه ، نشر التفاؤل ورافقت الابتسامة محياه ، لم يقطع إشارة حمراء وإلتزم بالنظام وأفشى السلام.