الجمعة، 14 يونيو 2019

دمبو




** تحذير: في هذه المداخلة "حرق" لبعض أحداث الفيلم  

ما زالت ديزني تتحسن في طرحها للقصص والمفاهيم فمعظم أفلامها الحديثة أفضل بكثير من القديمة من حيث القيم والدروس المستقاة. وحديثاً طرحت فيلم "دمبو" Dumbo    الذي اكتسب اسمه الذي يعني تقريباً "أبله" وقد تحول ذلك بتحريك أحرف لوحة كانت معروضة لاسمه (صعب شرحها كتابة :)) ، وضحك الجمهور واستهانوا به وبقدراته ، لكن سرعان ما تحولت نقطة ضعفه ومنظره الغريب باذنين كبيرتين إلى سر نجاحه ! بل نجاح السيرك وانقاذه بعدما شارف على الإفلاس والانهيار. 

سأكتفي بهذا القدر لكني أود أن أعرج على أفضل لقطين وثقتهما وناقشتهما مع أطفالي بعد الفيلم (مش عارف كيف بدي أتحجج وأروح السينما وأحضر هذه الأفلام بس يكبروا ياسمين وآدم :)) : 

- الأول: عندما أخبر أحدهم الفتاة عن تصرف أبيها  عندما يغضب أو يستاء ، "هو يقول لكم اتركوني وحدي  ، لكنه في الحقيقة لا يريد ذلك ، بل يتمنى أن تظلوا حوله في محنته".
- الثاني: عندما رفضت الفتاة طلب أبيها التركيز على مظهرها وقدراتها الجسدية وشكل جسمها ليناسب السيرك ، فقالت له:"  أريد أن يقدر الناس قدراتي الذهنية يا أبي، وأريد أن أصبح عالمة ، أجري التجارب المختلفة" وقادها طريقة تفكيرها هذه لاحقاً في الفيلم الى اكتشاف مثير ونجاح كبير.   



الأحد، 9 يونيو 2019

لنرجع للقاعدة ونصلح الأساسات




هناك مطالبة شعبية دائمة في معظم الدول العربية للإصلاح التنظيمي والاقتصادي لتمكينها من تحقيق النمو الاقتصادي والأهداف الاجتماعية على نحو فعال ، ورغم وجود محاولات هنا وهناك إلا أن الشعوب لم تر أية نتائج إيجابية على أرض الواقع ، إما لتقاعس الحكومات أو لعدم توفر القدرات أو كثرة المؤامرات ، وحتى طفرة وفرة الموارد صارت عثرة في بعض البلاد. وبما أننا انتظرنا كثيراً ولم تسعفنا لا مبادرات بنك دولي ولا ربيع عربي ، لماذا لا ننظر في المرآة قليلاً ونرجع للقاعدة ونصلح الأساسات لأن التغير من الأعلى لن يكون مثل العصا السحرية ، فلا بد من أساسات متينة مستعدة لحمل الأمانة ودعم المسيرة ، صحيح أن طريقها طويل لكن العائد على الاستثمار بها كبير ، ولعل السوشيال ميديا تقرب المسافات وتنشر بذور الخير كالنحل والطير ، إذا وظفت جيداً !      

اجتهدت هنا ووضعت بين أيدكم أهم المبادئ التي في رأيي يمكن أن تبني لنا أساساً متنياً ومستداماً إذا بدأنا مبكراً مع الأسرة والمدرسة وحتى ضمن دوائرنا الضيقة لعلها تتسع تدريجياً: 

1. التأكيد على "قدسية" خلقي الصدق والأمانة . 
2. التمسك بإتقان العمل مهما صغر أو كبر.
3. احترام القانون وحقوق الآخرين.
4. التعاون ونشر الثقة بين الناس.
5. احترام الوقت واستغلاه على الوجه الأمثل. 
6. تعزيز حرية الرأي والاختيار. 
7. التفكير بالمستقبل وتعزيز ثقافة التخطيط. 


صحيح أنها ليست كافية للنهوض لكنها على الأقل تجعلنا جاهزين لتك اللحظة التي تتغير فيها الظروف وتولد قيادة فتية وإرادة سياسية فذة وإدارة مهنية ، وكما يقول العالِم لويس باستور (مبسترالحليب) "الحظ يحالف المستعدين" ، فلنكن مستعدين وناضجين.