الأحد، 20 مايو 2018

ذلك الرجل "الشرقي"


يتخير ذلك الرجل "الشرقي" الكلمات من بين ثنايا الآيات والأبيات ، ويجعلهن عِضِين ، فتراه يشدد على القوامة وحظه المضاعف ، ويتناسى المؤهلات والواجبات ، ويفرح بعنفوانه الذكوري متأثراً برومانسية شاعر المرأة في إغضب ، ولا ينتبه أنه الطفل العابث المغرور كثير الإساءات ، فيركن إلى حبها اللامحدود معتقداً أنها ستظل تتحلى بصفاتها الشرقية وتتلقى منه كل شيء حتى الإهانات ، لكن هيهات فإن نفد من دنيا الآهات فآخرته ويلات !

السبت، 5 مايو 2018

أسطورة الصمود



يقول المثل الانجليزي A hungry man is an angry man، يعني الرجل الجائع غضبان ، وهذا إنذار اجتماعي للخطر المترتب عليه ، وفِي تراثنا كلام مشابه في قول عمر" لو كان الفقر رجلاً لقتلته" ، وبالعامية "الجوع كافر"، ولقد بينت الدراسات زيادة الجريمة بشكل كبير بسبب البطالة حسب ما ذكر بروفيسور كين روبنسون في معرض حديثه عن الخلل في التعليم للتوظيف ومن ضمنهم ممن يحملون شهادات اكثر من اللازم  overqualified. 
وهنا نشهد معجزة إنسانية وشعب عظيم كسر قواعد الصمود بكل عزة ، إنهم أهل غزة ، هذا العالم الصغير والسجن الكبير المنسي وكأنه يعيش حياة طبيعية ولا يتذكره العالم إلا عندما يتساقط شبابه كأوراق الخريف وتتصدر أرقامهم نشرات أخبار الحروب ، ما زال متماسكاً ومثابراً وصابراً صبراً جميلاً يسطر دروساً عملية لعظمة الشعب الفلسطيني مهما ساءت الظروف.  
 أذكر قبل فترة شاهدت فيديو لشاب من غزة في عمر الورد ، خريج لكنه عاطل عن العمل وكان يصيح في الشارع بحرقة ليس بسبب الفقر والمال بقدر حرصه أن يكون له بصمة ويستثمر طاقته (كما ذكر) المتفجرة بما هو مفيد ! ولكن الى متى سيستمر الصمود ! وخصوصاً أن الوضع يزداد سوء وهاجس الخوف من حرب ودمار في أي وقت يحوم كالغربان فوق رؤوسهم ! 
شباب غزة بحاجة الى أمل قبل العمل ، وأطفال غزة بحاجة الى متنفس ومستقبل سوي يتطلعون اليه مثل باقي الأطفال بعيد عن الرعب والأمراض النفسية التي انتشرت بشكل رهيب بين ركام الدمار كما ذكر أحد الاخصائيين لإذاعة بي بي سي مؤخراً !   

لن ينسى أطفال غزة كيف تعامل العالم معهم وخذلهم وحرمهم وأهليهم من ابسط حقوقهم للعيش في كرامة وأمان  ! 

اللهم انا نسألك أن تربط على بقلوبهم وترفع عنهم البلاء والشدة وتفرح عنهم آمين