السبت، 31 مارس 2018

نمرة مستمر في الابداع في 2018




اشتريت ألبوم حمزة نمرة الجديد على ايتيونز بالأمس واستمعت له واستمتعت به في طريق العودة من العمل ، وهنا أوثق ما سمعت على عجل ، وقد أكون بالغت في الكلمات والجمل ، لكنه يظل الانطباع الأول.
تألق الفنان المبدع العصامي حمزة نمرة من جديد كما عودنا دائماً فتنقل بِنَا في أغنياته كالقطار ، يحملنا الى محطات متعددة فيدغدغ مشاعرنا لتفرح ثم تحزن ثم تضحك وباستخدام لغة بسيطة يفهمها الجميع لكنها مليئة بشجون الشباب العربي.
شعرت وكأننا نشهد مشروع ظاهرة "فارابية" جديدة لكن شبابية ، ملامحها عبقرية كتلك التي أضحكت الصغير والكبير خلال وقت قصير في حضرة الأمير ثم ناموا ، أو كما قيل !
يبدو أن كلماته وألحانه نتاج كثير من التأمل والتفكر والوحدة والعزلة وربما قليل من الفلسفة !
فها هو يذكرنا بأجمل أيام الشباب والصحبة والأحباب في "شوية حبايب" ويصارح عزلتنا وغربتنا في "داري يا قلبي " ويذكرنا بالحبيب المصطفى في لمحة "مدد" الصوفية ، ثم ينبه أميراتنا وزهراتنا في "زهرة" ويعود ثانية لحثنا أن ننتفض ونطير ثانية ولا نيأس في "من تاني هطير" ، ولا ينسى أخيراً أن ينتقد سلوكاً اجتماعياً مع التاجر في "بص بص" وآخر مع السائق المتهور في "شيكايويو" .
هذه أهم الأغنيات التي شدتني لكن الألبوم كله مؤثر ومسلي ، يطرب له القلب والعقل فتستمتع بكلماته النقية ورسائله الغنية!


**ملاحظة بالعامية: البوست ده مش دعاية مدفوعة لحمزة  بس ما عندي مانع حد يعملوه تاج بلكن أعطانا عمولة أو اشتغلنا مع بعض في الألبوم الجاي ، تصميم الغلاف مثلاً 

الخميس، 22 مارس 2018

صحبتها لا تنتهي



تكررت "أمك" ٣ مرات ، فصحبتها فوق كل من على الأرض دب وبأضعاف ولو كان  الأب ، كأنها فوقه في ثلاثة أضعاف ، وحق لها ذلك.
صحبتها لا تنتهي ، فطيفها حواليك ، في قربك او في غربتك ، في فرحك أو حزنك ، تتذكرها في كل مكان في البيت ، عندما كنت تدخل الى المطبخ متطفلاً ، او في الدراسة متعثراً ، في اول عمل ، في اول طفل ، في مرضك وتعبك ، وفِي عيد ميلادك.
صاحبتك وانت في أحشاءها ، أيقظتها ساعات وأعقت حركتها أشهر وسهرت وتعبت وما ذكّرتك يوماً بما فعلت ! 
فكيف لا تحسن صحبتها أو تبدّي أي مخلوق على صحبتها ! صاحبها يا أخي حتى بعد وفاتها ، لأن الإحسان لا ينتهي بحقهما لأنه "وولد صالح يدعو له". 
رب ارحمهما كما ربياني صغيرا