الجمعة، 26 مايو 2017

فرصة رائعة حتى نعمل "ديتوكس"

فرصة رائعة حتى نعمل "ديتوكس" 



الفترة الحالية موضوع "الديتوكس" detox يلقى اهتماماً  كبيراً وخصوصاً أن الطعام لم يعد أحد أسباب النجاة واستمرار الحياة كما كان سابقاً (الا في الدول المعدمة طبعا) فقد اصبح على العكس مسرطناً ومسبباً لكثير من الأمراض ، لان العالم اصبح يعيش ليأكل بدلا ما كان يأكل ليعيش ، فصار التفنن في الطعام والغذاء صناعة وانتشرت الألوان والسكريات والحلويات ، طبيعي وصناعي وصيفي وشتوي ، وصار المظهر اهم من الجوهر ، فترمي الشركات الكبيرة  العديد من الفواكه والخضار مثلا بسبب عدم جمالية شكلها وتصرف الكثير على الورق والبلاستيك من اجل التغليف وغيرها من المكملات ، وذلك كله يؤدي الى الهدر والإسراف. وكردة فعل بدأت حركات وعادات جديدة تشجع على الاكل الصحي والاقتصاد في الطعام وغيره من المبادرات البيئية. 

وكما هو الحال في الطعام وهو اهم احتياجات الانسان ، وصل موضوع التواصل الاجتماعي الى حد البذخ والإسراف عند البعض ، حيث تمادى الانسان وانتقل من مرحلة تلبية احتياجاته النفسية للتواصل مع الآخرين والعمل في جماعات ، الى العيش بانغماس شديد في عالم افتراضي ، حيث التواصل الاجتماعي لم يعد مكاني بل حل البعيد مكان القريب والغريب مكان القريب ، فاختلت المعادلة من جديد وأصبح التواصل الاجتماعي احد أسباب الأمراض النفسية وحتى البدنية ، كل ذلك بسبب تجاوز الحد الطبيعي لملائمة الاحتياجات الطبيعية الفطرية ، كما حدث في موضوع الطعام.  

رمضان فرصة ثمينة حتى نعمل ديتوكس ونعدل البوصلة فنرقى بأجسامنا وارواحنا ونشعر بالأخرين ونتذكر المعدومين  فنزهد وننفق ونساعد الفقراء والمساكين ، وفرصة أيضا ان نعمل ديتوكس من نوع اخر فنصوم عن مواقع التواصل نهاراً او ليلاً او بعض ليل !

مواقع التواصل أصبحت جزءاً من حياتنا ولها أهمية كبيرة لمن يحسن استغلالها ، ولكن اذا لم نقم بإدارتها قامت هي باستغلالنا ، ونحن في غنى عن ذلك في هذا الشهر الفضيل. 

لقد قمت بحذف تطبيق الفيسبوك العام الماضي خلال شهر رمضان وكانت تجربة رائعة وخصوصاً ان الماسنجر اصبح منفصلا فلن تنقطع عن الرسائل الخاصة . هذه المبادرة ستعزز السكينة والطمأنينة في البيت وستستمع برمضان اكثر حيث ستجد وقتاً أكثر مع القرآن وخصوصاً اذا جعلتم ورداً منفصلا للتدبر والفهم من خلال قراءة التفاسير والاستمتاع بجمال اللغة والإعجاز ، ومهما قرأته فلن تمل من عجائبه وستظل تكتشف وتتعلم ، وسيكون هناك وقت أسعد مع العائلة ، ويمكننا ان نغوص في الكتب او الكندل ونستمتع  في القراءة والكتابة من خواطر ومقالات يمكن نشرها بعد رمضان. 

رمضان مبارك وكل عام وأنتم بخير ، ونراكم اصدقائي الفيسبوكيين بعد رمضان بإذن الله :)  

اخوكم حسام عرمان
٢٦-٥-٢٠١٧

الاثنين، 8 مايو 2017

أصغر رئيس في تاريخ فرنسا


قصة ماكرون الذي أصبح رئيساً عن عمر يناهز 39 سنة تبدو كالمعجزة في مقاييسنا العربية الحديثة ، فبينما كان رئيس كندا يطل علينا كل حين بأناقته وشبابه فيستفزنا وأحيانا يحفزنا ، خرج علينا اليوم رئيس جديد بنفس الطلة البهية ، لكن هذا الرئيس بدا لي هذا الصباح أن نجاحه وصعوده الصاروخي في السياسة عجيب وغير مألوف حتى "عندهم" ! لكني بحثت اليوم عنه سريعاً واستنتجت أنه ليس بالمفاجأة الكبيرة لمن كان يتابعه ، فماكرون كان وزيراً للاقتصاد في دولة عظمى عام 2014 (يعني كان عمره 36 سنة) بعد أن خدم سنتين كمستشار اقتصادي لرئيس الدولة (يعني كان عمره 34 سنة) ، وكان قبلها مقرراً للجنة اقتصادية وطنية (كان عمره 30 سنة) !
باختصار المعادلة البسيطة لهذه القصة ، أنه كان طفل مميز منذ نعومة أظافره أيام المدرسة ، التحق بمؤسسة أكاديمية عريقة وأشرف عليه أستاذ عبقري وكان من الطلبة الاوائل والمتفوقين وتمتع بشخصية كاريزماتية جذبت إليه الأكاديمين والسياسين المخضرمين بل حتى أصحاب المال والاعمال ، فاحتضنوه ودعموه بعد أن وجدوه نواة لشخص متفوق ونهضوي يحمل رؤية ثاقبة ، لكن ماكرون لم يرض بالواقع (وربما له أجنداته ومطامعه الشخصية ، وهذا طبيعي) فأراد عمل هزة كبيرة وتأثير أكبر مستغلا مهاراته وواثق بنفسه وخصوصاً عندما لاحظ فجوة سياسية ورغبة شعبية (أو كما اتهموه "شعبوية") في تنمية وطنية اقتصادية واجتماعية كان قد بدأها عندما كان في اللجينة الوطنية ، فأسس حركته حسب رؤيته لتكون منصة للوصول الى كرسي الرئاسة ووصل بعد عام ! صحيح انه ابن النظام وزميل النخب لكنهم اعتبروه بعدها متمرداً ، أما هو فقناعته بنفسه أنه مستقل لا تابع ولا مهادن كما تعود في صغره ، يعرف ما يريد وهدفه واضح وصريح وذكي ، اختار خيارا ثالثا ونجح في تحقيق حلمه وتحققت نبوؤته عندما قال لمناصريه في أحد الخطابات الحركية :" هذه الحركة لن يوقفها شيء ، سنستمر حتى 2017 وحتى النصر" (لاحظوا كلمة "حتى النصر" قالها مرة واحدة :)
---
على الهامش بالعامية:
 لو كان ماكرون عنا ، كان قاعد اليوم ببيع معكرونة في دكانته وبخسر ، والناس لساتهم بعيروه ولوك لوك لوك في قصة زواجه من امرأة تكبره ربع قرن 

الأحد، 7 مايو 2017

طول عمره أزعر

طول عمره أزعر 
"أكيد هو اللي أخذ ال 20 دينار ، فش غيره هالأزعر" ، لقد كانت على الطاولة وظل طوال الوقت يتحدث و"يتحفتل" حواليها ، "طول عمره أزعر" ، معروف في الحارة منذ الصغر ، هذه أول مرة يدخل فيها البيت، أمّنوه وأكرموه وأطعموه و شربوه ثم عقر. تذكروا حينها كلماته وحركاته وسكناته ، وبالاجماع أيقنوا أنها كلها كانت تدل على أنه هو الفاعل ، لقد كان وقتها الغريب الوحيد بيننهم في الغرفة ، لقد كان حديثه مصطنعاً ، لاحظوا أنه كان يختلق القصص حتى يسليهم ويلاهيهم ثم ينقض على فريسته ! إنه هو ، قصصه كثيرة وحوادثه معروفة وسجله أصبح لديهم حافل بالمغامرات والشبهات ، فكلها أكدت وبرهنت على حِسّهم وحدسهم ومعلوماتهم واستخباراتهم ! 
فكروا في سؤال جيرانه والاستعلام عن توجهاته ، وبعد أن كادوا ان يفقدوا الامل بسبب صعوبة استخراج الدلائل وتوقع تنكر المتهم في حال مواجهته والتحقيق معه ، وضع الصغير يده في جيبه بعفوية واذا به بخرج منها المبلغ "المسروق" وكان قد أراد أن يمازح الجميع ولكنه نسي الموضوع كلياً واندمج مع "الأكشن" والسيناريو الواهم الذي اصطنعوه  ، وفجأة بدأت "الزعرنة" تنفلت من مُحَيّا ذلك الشاب ، بل بدى وجهه أليفاً ومسالماً و"منوراً" ، ثم تذكروا حسناته واستخرجوا من ذاكرتهم شجاعته وشهاماته في الشدائد وأيقنوا بالأجماع أنه ليس بسارق فكل تعابيره أضحت تقول ذلك!