السبت، 17 ديسمبر 2016

التفكير قد يحدث التغيير




في أحد الأيام الصيفية اللندنية الجميلة قبل بضع سنين كان يساورني الحنين و يجادلني الأنين والحاجة الى التفكير مع بعض الترانيم ، ترانيم الكتاب والطبيعة فخلوت الى مكان عام وواسع لا يصلح لان يكون خلوة الا أن تكون في داخل كتاب ، كان ذلك في حديقة ريجنتس بارك حيث الماء و الخضراء و الوجه الحسن ، خرجت وحدي وأخذت معي الكندل و فيها رواية واحدة مع كثير من الكتب ، كانت تلك الرواية الخيميائي التي سمعت بها كثيراً و أردت قراءتها منذ زمن لكني لا أقرأ الروايات إلا ما ندر ، رغم أني أحبها لكن فطرتي الهندسية بمقاييسها التي تعتمد الفاعلية و الانتاجية تستبعد الاعمال الروائية من أي خطط اسبوعية أو قراءات يومية لمصلحة الكتب الهندسية والإدارية والعلمية.

قضيت معظم النهار في ذلك اليوم منكباً أقرأ دون توقف فقرأت معظم الرواية دون أن أشعر بمن حولي من مشاة تكلموا اللغة الاسبانية والفرنسية والعربية والعبرية بالإضافة إلى الإنجليزية ، و لم يجلس بجانبي أحد رغم أني اعتقدت ذلك عندما وصلت إلى الفقرة التي يتحدث فيها باولو كويلو عن لقاء الفتى بالعجوز ، فلقد فكرت بذلك بشدة ربما بسبب حاجتي لحكيم حينها يلهمني وكان ذلك السيناريو يدور في ذهني بقوة وكأني أسمعه يحدثني فنظرت إلى جانبي لكني لم أجده ، ضحكت حينها من نفسي وتصوراتها الغريبة و كأن التفكير بالشيء وحده كفيل بأن يصنعه ، وبينما كنت أتقلب ذات اليمين وذات الشمال حتى لا أتيبس من الجلوس ، نظرت يميناً وإذا بعجوز يجلس قربي ، تحركت جوارحي بشكل ملحوظ وتنفست ابتساماتي وبانت على وجهي وانتظرته ليسألني أو يكلمني كما في الرواية ، فإيماني بقوة التفكير عاد وتعزز من جديد ، لكنه سرعان ما تبخر فلقد تركني العجوز بهدوء محطما تخيلاتي واندماجي المجنون بالرواية ، لا أعرف لماذا ترك جواري ؟ ربما شعر بانفعالاتي وحركة جوارحي وابتساماتي أو مظهري الشرقي الإرهابي ، رغم أن لحيتي حينها كانت خفيفة وكأنها دهان أسود رش على وجهي باحتراف دون أن يلطخني أو يوسخني.         


رضيت "بالمكتوب" وزغرد إحساسي الهندسي أن الروايات ما هي إلا خزعبلات تفسد العقل وتشتت تأملاته لكني أكملت القراءة لإيماني بأن الإحساس الداخلي هو مصدر الإلهام والإبداع وظللت مؤمناً أن الإنسان بالتفكير وحده قد يصنع التغيير.


تجاوزت المرحلة التي يلتقي فيها العجوز بالفتى وأكملت القراءة إلا أن قلبي ظل متوقفاً عند ذلك المقطع منتظراً العجوز ليحاوره ويسمع منه، وما هي إلا لحظات حتى جاء العجوز الحقيقي فجلس وبدا عليه الاستعجال في الحديث إلي، فغمرتني حينها سعادة انتصار التفكير وإنجاز المصير. طلب مني أن آخذ له بعض الصور باستخدام آيباده ، ذلك الجهاز ذا الشاشة الكبيرة فيبدو أنه أحن على عيونه من الكاميرات والموبايلات. جلس الى جواري وانطلقنا بالحديث (أو بالأحرى انطلق هو) فحدثني الطبيب الباكستاني عن حياته وأهله وسفره وترحاله وعدم انتهاء مسيرته في أمريكا بتقاعده فها هو يؤسس جمعية يجمع فيها أمهر الأطباء في أمريكا ويذهبوا لعلاج الفقراء مجاناً في الدول الفقيرة، فتعجبت من وفاء هؤلاء الأطباء وإنسانيتهم فأنا أعرف أيضاً مجموعة مشابهة من الأصدقاء من الاطباء المتقاعدين في بريطاني كنت أدرسهم اللغة العربية.  


غادر العجوز وتبادلنا العناوين وعدت إلى كتابي أقرأ بإيجابية أكثر وقناعة أكبر بأن التفكير عنصر مهم في الإنجاز والتغيير، رغم أنه لا يظهر بالعيان فهو غير محسوس ولذلك يستقل الناس بأثره لعمق معناه، نشعر به من خلال سحره أحيانا كما حدث معي أو من خلال قوة محركه الداخلية التي يدفع فيها الحواس لتحرك الجوارح لتعمل فيصبح سلوكاً وانجازاً على أرض الواقع.


هذه هي المعادلة الطبيعية بالتسلسل الصحيح (أفكار – أحاسيس - أفعال)، لأن السبب الجذري لأي حالة هو الأفكار وبالتالي لا بد أن تكون شغلنا الشاغل في جعلها إيجابية وعدم السماح للأفعال والمشاعر التصدر والتقدم فتكون كالعربة أمام الحصان لأنها ستعطل مسيرتنا في تحقيق أهدافنا وسعادتنا بل صحتنا البدنية والذهنية كما بينت بعض الدراسات. إذن هيا نفكر ونتخيل أكثر فإما أن ينجح سحر التفكير لوحده (إن آمنا به) أو يكون حافزاً لنا بعدها لأن نتحرك بمشاعر إيجابية تخمرت بتفكير عميق.


الأحد، 11 ديسمبر 2016

كيف أصبح آدم برشلونياً



يبدو أن الحب أيضاً في الصغر كالنقش في الحجر ، هكذا اصبح ادم برشلونياً وانا أتحمل المسؤولية حيث كنّا في صدد شراء طقم رياضي له بينما كان عمره ٣ سنوات وكانت خطتي و حلمي منذ زمن أن أحفر الحب المدريدي في صدره مبكراً حتى نستمتع لاحقا بمشاهد المباريات المدريدية عندما يكبر ويشتد عوده ، لكن العرض المخفض على طقم برشلونة في محل الملابس يومها كان خياليا فاشتريت له الطقم البرشلوني حينها ويدي كانت على قلبي لكني اعتقدت أنه ما زال صغيراً و لن يابه بذلك ، و بعد عدة أيام شاهد " مانيكان " ضخم لنيمار في لباس برشلونة خارج أحد المحلات الرياضية وفرح أنه يشبه ملابسه وبدأ منذ ذلك الوقت ينتبه الى التلفاز ايضاً و تعرف على اسم الفريق و باءت كل محاولاتي في تحويله الى مشجع مدريدي بالفشل الذريع، وواستني ياسمينتي وأخبرتني أنها تشجع مدريد و لا أدري ان كان ذلك حقيقة ام انه حنان فتاتي ولطافة بنتي الاستنثنائية الذي لا مثيل له على الوجه الأرض كغيرها من البنات.

في الصيف الماضي جاءت محاولتي الاخيرة بعد ان تعلق بكرة القدم وأصبح يشابه أباه ، اقتنصت فرصة العمر والتي ربما كانت بالنسبة لي حلم طفولي ساذج لم أتوقعه في حياتي فملعب بلدية نابلس الرملي حينها كان بالنسبة لي عملاقاً وتحفة فنية ، و قلت في نفسي اليوم سيندهش الطفل من رؤية أول ستاد في حياته و أي ستاد أجمل من البرينابيو! لكن ذلك لم يقشعر بدنه كأبيه بل اضررت أن أتحايل عليه خلال الجولة بأن لا ينكد علينا ب it is not fair ، وأخبرته اني أحب لعب برشلونة أيضا (وهذه حقيقة) و أقنعت نفسي انه لا مانع من حبين في قلب واحد ! ووعدته طبعا أننا سنزور برشلونة يوما ما عشان تصير fair !

هذه كانت قصتي التي تعلمت منها درسا مفيدا طويل الأجل فحذاري يا أباء و امهات في اتخاذ حتى أصغر القرارات  :) اليوم سيكون الكلاسيكو الاول للعائلة حيث أن المباراة مبكرة ، وسنحاول ان نستمتع جميعاً بروح رياضية و اتمنى لكم سهرة طيبة.

حسام عرمان
ليلة الكلاسيكو 3/12/2016