الأحد، 7 سبتمبر 2014

أهدافنا

أهدافنا 

حزن MegaMind كثيراً في فلم الانميشن عندما تحقق حلمه و هدفه و قضى على MetroMan، على الرغم من سوء عمله و هدفه الا انه حزن بل بدأ يفكر في بطل جديد او إحيائه من جديد ليستمر هو في حياته و يستمتع في تحدياته. كذلك الحال عندما نقزم أهدافنا و نحصر حياتنا فيها و من اجلها و ماديتها ، فما تحقيق الأحلام الا درجات ليس لها نهاية و سننتهي و نحن ما زلنا نتطلع للدرجة التي في الأعلى.  و ذلك لأننا لم نستمتع في تفاصيل الطريق و منحدره و مرتفعه ، و لا اعتبرنا من شقوته و شدته، لم نخلص النية في الاعمال و العمليات و اقتصرنا على النتيجة بحد ذاتها و احيانا مهما كانت الوسيلة. و في النهاية نستغرب كيف ان فرحة النجاح سرعان ما تتبخر ، عدا كون أهدافنا قصيرة الأمد متقطعة و مترددة و لا تصب في هدف بعيد.  

0 تعليقات:

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية