السبت، 26 يوليو 2014

الوطنية لا تعرف الحدود

الوطنية لا تعرف الحدود 

شعب مصر كغيره من الشعوب العربية الأبية نحبهم و يحبونا و قد شهدنا ذلك أينما وجدناهم ، في الشرق والغرب. لن تهتز علاقتنا مهما تجند الماديون و المتكسبون من الإعلاميين و من تبعهم بخبث او على غير هدى او من خوف. وناسف ان نسمع ردودا من الجانبين تتجاوز الحدود وتثير بارود الفتنة لتخدم المتربصين. هؤلاء هم أعداء أنفسهم فالشرفاء همهم واحد و جرحهم واحد و هم على قلب رجل واحد ، جمعتهم إنسانيتهم و أخلاقهم الكريمة و غيرتهم على المستضعفين من أطفال و شيوخ و نساء ولم ينتبهوا أصلا لحدود صناعية ابتدعوها لنا و أصبحنا حراسا على أنفسنا بحجة أمننا الوطني. 

لن تتغير الصور الوردية التي رسمها أجدادنا في أذهاننا لمصرنا و نصرنا فهي حقيقة راسخة نتعكز عليها ونلجأ لها في السراء و الضراء.  

حسام عرمان
26/7/2014   

غزة و العشر الأواخر

غزة و العشر الأواخر 

ليست مصادفة ان تتزامن الأحداث و تشتد وطأتها في العشر الأواخر من الشهر الفضيل ، شهر الكرامات و البركات و الانتصارات ، لان كل شيء بقدر. برغم فظاعة الجرائم و انسلاخ أخلاق الحروب ، الا ان العملاق الذي لا يقهر يتقزم امام اخلاص اصحاب الارض محبي السلام ، سلام الكرامة الانسانية لا الذل و الانهزام. 

ها هي غزة تجوع و لا تأكل بثدييها في سبيل الحرية ، هاهو الشباب يتألق بتمرة و بندقية ، ليغيروا المعادلات التقليدية . لقد حرك الأطفال الضمائر العالمية لمناصرة القضية ، فقد فهم الكثير بعد هذه السنين من هو صاحب الأحقية و تيقنوا من هو الضحية و من هاج بهمجية و عمنجهية صهيونية. لقد كشف الستار أيضاً عن الصدور الحاقدة التي ما زالت تتكلم بضاد عربية. 

نرجوا الله ان يحقن دماء أهلنا و ينهي المعاناة مع نهاية رمضان و قد تحققت التهدئة بالمطالب الآنية . تلك التي صورها الاعلام انها منة علينا ننبهر فيها و كأنها منتهى أحلامنا الزهية، هي في نظر الامم مضحكة مع انها بلية ، ان في هذا القرن من الزمان يكون المطار و الميناء و غيرها حلما رغم انها أدنى الحقوق الانسانية ، ندفع فيه الغالي و النفيس و كثيراً من البنون و الذرية.  

حسام عرمان
  23/7/2014


الثلاثاء، 22 يوليو 2014

غزة صمدت

غزة صمدت

غزة صمدت وستصمد
غزة تحدت وتتحدى
غزة تتألم ولكن تتعدى
غزة للعادي شوكة، تغز وتوجع
لكنها للجار وردة ، تحلو وتبدع

الضفاوي (مثلي) يولد ويموت وقد يصول
والعالم يجول بعرض وطول
لكن "غزته" لا يزور ولا يطول
قطعة ارض في طرف أغر لأرض المقر
أرادوها بحرا وطينا وجمرا لهيبا
لكنها نبتت وعاشت بل رزقها المنان غازا و نفطا
وصفوها كل الأوصاف وعابوها
عبء دولي وحشد رجعي
متمردة عنقاء سقفها السماء وجهنمها ماء
لكني بصمت اقول
اهلها أوفياء
رجال طيبون وربع أشداء
عن الحق مدافعون وفخر الأصدقاء
مهما تعدد الحزب أوالانتماء
سلمكم الله وحماكم من كل كيد او عداء

حسام عرمان

الجمعة، 18 يوليو 2014

تجليات رمضانية زمانية

تجليات رمضانية زمانية 

تجلت السياسة المحمدية في وضع الرجل المناسب في المكان المناسب حتى في الأمور البسيطة (في الظاهر) عندما اختار بلال للآذان بسبب صوته الجميل. أيقنت ذلك من يومين عندما تألق الشيخ مشاري العفاسي في مسجد الراشد بالعيدلية خلال صلاة التراويح و تلا علينا و حفزنا بصوته الجميل ان نتأمل الآيات و الفتحات و الضمات و روعة الحوار و التطمينات.

تحركت المشاعر و تألقت الحروف و أضاءت معان ربطتنا بالوقائع و الأحداث صغرت ام كبرت.

هنا بعض الآيات التي تليت و تبعها دعاء جميل لأهلنا في فلسطين: 

"الَّذِينَ قَالُوا لِإِخْوَانِهِمْ وَقَعَدُوا لَوْ أَطَاعُونَا مَا قُتِلُوا قُلْ فَادْرَءُوا عَنْ أَنفُسِكُمُ الْمَوْتَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ
* وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ * يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِين * الَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِلَّهِ وَالرَّسُولِ مِن بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِيمٌ * الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ * فَانقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ * إِنَّمَا ذَٰلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ"