الاثنين، 21 أبريل 2014

مثال بسيط جدا

 مثال بسيط جدا 

كان يوما طويلا و شاقا ، الكل جائع و منهك ، ندخل الى المطعم الأقرب من المكان الذي ركنا فيه السيارة داخل المجمع، نطلب بسرعة ، نسلي ادم و ياسمين ببعض "التلاوين" ، يأتي النادل و يضع الأطباق . نبدأ الأكل ، او أبدا الأكل :) ارفع راسي قليلا بعد اول ملعقة ( او تنتين تلات:)، فأرى زوجتي تقسم وجبة الأطفال و توضبها لهم ، و تتأكد من راحتهم ، فتذكرت الحديث "جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي قال أمك قال ثم من قال ثم أمك قال ثم من قال ثم أمك قال ثم من قال ثم أبوك". 

مثال بسيط جداً من مجموعة لا نهائية تتفوق فيها الام التي لا يتم مكافأتها على مكافحتها الا في وقت متأخر من دورة الحياة العجيبة ، و كثير من الأحيان لا يفهم فيها الانسان مبدأ "الحب غير  المشروط" unconditional love الا بعد فوات الأوان او حين تتبدل الأدوار و يعيش الأمثلة الواقعية بعيدا عن النثر و الشعر و الصور الرمزية. من خبرة اب بسيطة لم تتجاوز الأربعة  أعوام يا شباب و يا أحباب الفرق كبير و مهما حاولت لن تطير فهن في السحاب فوق الغيوم و حد النجوم. اللهم ارحم أمهاتنا أجمعين.  
  
حسام عرمان
21/4/2014 

الخميس، 10 أبريل 2014

تخيل

تخيل 

ذهبنا في الأسبوع الماضي الى عرض مسرحي لمشاهدة بارني ( ديناصور الأطفال ) ، و ما لفت انتباهي هو موضوع العرض و الذي ركز على موضوع الخيال imagination و كان باختصار يحكي قصة لعبة الأطفال التي انكسرت و ذهبوا جميعا الى مصنع الألعاب الذي يحتوي على ماكينة التخيل ليتمكنوا من إصلاح الألعاب بمساعدة الأطفال ،القصة كانت بسيطة الا ان الموضوع حمل رسالة مهمة جداً و أرجو ان يكون فد فهمها الكبير قبل الصغير و لقد قالها أينشتاين من قبل بجملة قصير كالعادة لكنها تحمل معاني كبيرة. 

"Imagination is more important than knowledge"  
"الخيال أهم من المعرفة" 


قوة التخيل هائلة للغاية ، انها تدفعك الى الإبداع و تنقلك الى حلم تراه يتجسد حقيقة أمامك بالتدريج الذي تخيلته يتجمع قطعة مع اخرى ليرسم الصورة الكاملة الأصلية ، و ذلك كله لا يتأتى الا بشيء من الإصرار . 

هذا تمرين مهم يجب تعليمه للأبناء في البيت و المدرسة فالأهداف يسهل تحقيقها اذا عشناها في مخيلتنا و كأننا نرحل الى المستقبل و نتعلم و نستمتع بالإنجاز و نذوق حلاوته ثم نعود مسرعين الى يومنا لنعمل بجد و نبدع كي يتحول الخيال الى حقيقة. هذا المبدأ عملي و انا من ممن يؤمنون و يعملون به باستمرار، حاولوا و تمرنوا عليه و ستجدون  نتيجة طيبة ان شاء الله.  

و تأمل معي قصة الخندق من السيرة الغنية الثرية و كيف أخذ الرسول (ص) الصحابة الى مستوى اخر و سما بهم من داخل حفرة الخندق و تصوروا المستقبل أمامهم عندما كان يضرب الصخر و هم يحفرون و يذكر لهم ما سيكون. 

حسام عرمان 
 15/11/2013