الاثنين، 18 فبراير 2013

لازم نحب حتى في "عيد" الحب: قصة زواجي

لازم نحب حتى في "عيد" الحب: قصة زواجي

الحب حرفين بسيطين لكنهما يفعلان بالمرء ما لا يقدر عليه أحد ! بلال جابه عنوة وجبروت عتي بقوله أحد أحد، وذلك لم يتأتى له إلا بعد أن تعلق قلبه بحبٍ عظيمٍ للعظيم. الحب يمكن أن يرتقي ويسمو بمن وظّفه وسخّره وحدد وجهته ونيته إلى الخير، ولكنه أيضا يمكن أن يُفقد صاحبه الصواب ، ويلهمه الكسل والتخبط والدمار والبكاء على الأطلال مع هاني شاكر وعبد الحليم.

إنه حقاً شعور جميل مرهف وأنيق ، يهز كيانك وجنباتك في مختلف المستويات وأعظمه طبعا حب الله عز وجل،  وتأمل معي كيف يتجسد حنوه علينا في كل همسة ولمسة وحركة وسكنة حتى عندما ينزل رمشك ويغطي عينك ليحميك من شائبة سائبة قد تدميك أو تؤذيك لأيام ، إننا نستحي بزلاتنا وعثراتنا وما زال يعاملنا الرحيم بلطف حليم.

 أما حب الأم فهو عناق الأرواح على الأرض وفي السماء ، فهي الوحيدة التي تسمع وترى حبها يتجسدا أمامك عند نجاحك و فرحك وعند كبوتك وحزنك ، تصبح الدنيا جناح بعوضة يوم تلقاها وتأنس بصحبتها أبد الدهر دون ملل أو كلل ، إذا رحلت فإنك تعيش كاليتيم الصغير ولو صرت ذاك الكهل العليل.              

اليوم هو عيد الحب ، كالعادة عاصف في كل عام ، عند العاشقين (الشرعيين والغير شرعيين) وغير العاشقين ، العاشقون يحبونه و يستغلونه كفرصة للتعبير و حسن التصرف و أحيانا إساءة التصرف ، أما غير العاشقين فلا يتدخلون إلا بتعليق "أنه بدعة أو تاريخه وهدفه تحول تجاري الخ".

أنا رأيي الشخصي المتواضع في هذه المناسبات "متطرف في الاعتدال" ، فأنا لا أرى ضررا في أي يوم يذكرنا بشيء جميل (فنحن من نعرّف ما هو الجميل  والأخلاقي) يوم الطفل ، يوم الأم ، يوم الشجرة الخ و لن أقول عن الحب "عيد" (لتعزيز التوافق وتقليل التنافر).
إن الأيام تمر بسرعة فالشهر صار يوم ، فما الضرر في يوم مثل هذا اليوم ذكرني أنا (والأصل طبعا أن كل يوم هو حب) بنعمة ربي أن يسر لي حبيبتي وزوجتي التي رأيت العمر معها يبدأ من جديد ولها ينشق نهر رومانسي عميق. أكتب الآن وكأني أرى عيونها تلمع في قلبي و ذلك من النظرة الأولى. كان ذلك يوم المؤتمر الأول لصناع الحياة لعمرو خالد في لندن يوم السبت 21/08/2005 ، وكنت وقتها ذهبت مع صديق عزيز.  بينما نحن جالسون لمح قلبي عيونا من بعيد فوجدت نفسي أحدث صديقي المصدوم أني انوي الذهاب والتحدث معها ، رغم أني لا أدري أي شيء أقول بالضبط . طبعا صديقي الملتزم الأمين لم يوافقني ، إلا أني أصريت وذهبت ، لكني لم أوفّق فقد اختفت فجأة بين الزحام ، ثم بزغت من جديد لكنها كانت محاطة بحصن من النساء و من كل الجهات ولم استطع حتى النظر. نأيت بنفسي بعيدا إلا أني شعرت بجذوة في قلبي تدغدغ مشاعري بعنوان "النصيب غلاب" (على رأي إيهاب:)) واستمرت فقرات المؤتمر إلى أن جاءت فقرة الترفيه مع المنشد سامي يوسف (أيام عز نجاحه) والكل منتظر إلا نحن ، غادرنا بطريقة موحشة حيث أن موعد حافلتنا للعودة إلى نوتنجهام قد اقترب.

أصر صديقي أن نصلي قبل مغادرة المكان ولو تأخرنا فلا بد أن يكون فيه لنا خير ، عارضته قي البداية لكن صلينا وتأخرنا بضع دقائق. المهم وصلنا محطة ويمبلي للمترو لكن ذهبنا إلى المكان (platform) الخطأ ، وزيادة على المأساة شاهدنا القطار ينطلق من الجهة الأخرى (يعني لو ما غلطنا كان طلعنا ووصلنا). عبرنا الجسر بالاتجاه الأخر و كانت هناك المفاجئة (out of the blue) حيث وجدتها تنتظر القطار ، تنبهت حينها أن القدر قد ناداني ومشّاني. قلت لصديقي سنجلس في نفس الحجرة (coach) عندما ياتي القطار ، رفض لكني "تنشطته" ودخلنا و بدأ العد التنازلي ينمنم أضلعي، هل أذهب أم أجلس أم أفكر قليلا ، صوت القطار على السكة لم يتركني أركز فظل بزعيقه  يزعجني و يوترني ويقول لي قد تنزل في أية لحظة و في أية محطة.

 قلت في نفسي أستنصح صاحبي و إن قال لا تذهب لن أذهب ، فاجئني وعلى غير عادته اليوم وقال اذهب. وبالفعل تمالكت نفسي وجمعت كلماتي و مصطلحاتي التي حضرتها في ثوان (باللغة العربية)، ومشيت أطول مترين في حياتي و سلّمت ومن ثم بدأت الكلام مستأذنا بأدب وهدوء لم أعهده من نفسي ، عرفت بنفسي وبدأت بالكلام حسب الخطة "الثوانية" التي أعددت ، لكنها أوقفتني وطلبت الكلام بالانجليزية ، صدمت وجف حلقي و ضاعت ترجمتي (و دار حوار طويل مع نفسي دام ثانيتين قلبت فيهما خياراتي و ابتساماتي وغيرت لغاتي و حركاتي وسألت نفسي: كيف يكون والمؤتمر كله بالعربي؟ أهي أعجمية أم عربية؟ ، و أسئلة أخرى لا يطيق المجال لذكرها) ، المهم تحدثت بانجليزيتي المتردية المترجرجة مع القطار ولا اذكر التفصيل بالضبط إلا أني ما زلت أذكر أحد الركاب واجس مستهجن هذا "الفلم العربي/الهندي" أمامه وكأني أطلب الزواج (propose) من أول نظرة ! وهذا بعرفهم وحتى عرفنا غريب.
النتيجة كانت أن حصلت على الايميل (مع اني طلبت الموبايل) واتفقنا أن نتواصل ونتعارف أكثر (كأنو صار شي يعني). أخْبرت والديها مباشرة وانا أخبرت أمي طبعا وبدأنا رحلة التعرف والتعارف وفي أقل من أسبوع طلبت لقاء والدها (رحمة الله عليه ، رجل لن أنسي فضله وأنسه وسلاسته قي كل أمر ما حييت).

كان هدفي من اللقاء أن أحمّل صورتي في ذهنه ليرتاح بينما بنته في الغرفة المجاورة تحدثني (ليل نهار). بعد أسبوعين تقريبا خطبها لي والدي على الهاتف من نابلس وبعد شهرين كتبنا الكتاب (وعلينا الجواب على رأي المصريين).     
إذن أقول اليوم شكرا لعيد الحب الذي ذكرني بنعمة ربي علي.  سأتوقف عن الكتابة الآن و سأرسل باقتي ورد إلى لندن واحدة لحبيبتي داليا (زوجتي) وأخرى لحبيبتي مي (حماتي) أما حبيبتي ياسمين (بنتي) وفلذة كبدي و شقة فؤادي فستكتفي ب لعبة "دورا" 
وعذرا على الإطالة. 
حسام عرمان
14/2/2013

** على فكرة لم نجد أي حافلة أو قطار إلى نوتنجهام وقضينا الليلة بالتنقل من لندن الى بيرمنجهام و من ثم نوتنجهام  



1 تعليقات:

في 21 فبراير 2013 8:23 ص , Blogger Mohamad Helaly يقول...

ana enshalla r7 akon dayma 3la twasol ma3ak

ana jedaaaaaa mabsooooot and i am surprised about your writing you have a wonderful writer sense


i hope a lovely life with your wife

best wishes

 

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية