الجمعة، 1 فبراير 2013

حرمونا البحر


حرمونا البحر

مشيت اليوم على شاطئ الخليج العربي وتأملت البحر يهدر بصوت غروبي جميل يتكلم مع رواده بحنية ولطف ، تأنس جواره ان كنت تحمل في طياتك أسراراً عميقة بلون ماءه

 البحر تحبه كل البرية ، بطوله وعرضه ورمل شاطئه الذهبي وحجره الوردي ، هو ملاذ العاشق المشتاق والعابد الناسك وحتى الفارغ السارح. يرتاده الفقير والغني و يهابه المذنب الشقي. تأملت وتألمت كيف حرمونا من صحبة اليم ، و غدونا جيلا لا يعرف البحر الا في كتاب الجغرافيا أو حصة الفن. انتهى مدى حلمنا بجزيرة "برية" تعوم على اليابسة ، لكننا استيقظنا و تبخر الحلم فهي اليوم جزر لا جزيرة. و يظل أملنا الوحيد ان يبنوا لنا نفقا الى غزة أو جسرا معلقا بالسحاب وعلى حسابنا أو غالبا على حساب الUSAID     

1\2\2013

0 تعليقات:

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية